ولادة بدون حمل.. ما قصة اللافتة الإعلانية المثيرة للجدل؟

ولادة بدون حمل.. ما قصة اللافتة الإعلانية المثيرة للجدل؟

ولادة بدون حمل؛ حكاية طريفة تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي بكثرة، متسائلين عن مقدار تطور العلم، وعن زمن العجائب الذي نعيش فيه. وانطلاقًا من قصة اللافتة الإعلانية المثيرة للجدل، ومعنى العبارات داخلها. والتعجب من جدية صاحب هذه اللافتة حين صممها، وفعل التندر والظرف هذا. أعددنا مقالتنا على موقع اتصالاتنا، لنشبع فضول الأسئلة حول هذه اللافتة، فإذا كان لديك من الفضول ما يكفي، أكمل القراءة لتتعرف على سر هذه القصة.

ولادة بدون حمل

قصة عبارة ولاده بلا حمل بدأت من انتشار صورة قارمة إعلانية لطبيب توليد مصري يدعى مصطفى خطاب على وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرًا، حيث كتبت العبارة بخط عريض، وكتبت بقربها كلمتين غير ظاهرتين لصغر حجمهما، بحيث لا يلاحظهما قارئ هذه اللوحة للوهلة الأولى. لكن، بعد البحث والتدقيق تبين أن هذه العبارة تقرأ ناقصة، تبين أن العبارة الكاملة هي ولاده سهلة بلا حمل صعب. بالإضافة إلى ما ذكرناه، ظهر أنه لا يوجد غرابة في هذه القصة وأن الحكاية مبنية على سوء فهم لا أكثر.

قصة <yoastmark class=

اقرأ المزيد عن 👈ولاده صغار نمر عربي مهدد بالانقراض في السعودية.

ما قصة اللافتة الإعلانية المثيرة للجدل ولادة بدون حمل

إن قصة اللافتة الإعلانية بدأت عندما تعمد الطبيب مصطفى خطاب أن يتلاعب بحجم الخط في اللوحة الإعلانية الخاصة بعيادته. حيث جعل جزء من العبارة الرئيسية فيها بارزًا بخط كبير، وترك كلمتين من العبارة بالخط الصغير. ليخرج بقارمة إعلانية مثيرة للجدل والانتباه. كما نسب كثيرون صفة النباهة والذكاء لهذا الطبيب الذي تمكن بحركة بسيطة بحجم الخط من لفت الانتباه إليه. ليصبح الحديث الدارج لدى الجميع داخل مصر وحتى خارجها. كما لا يمكن إنكار الدور العظيم الذي تلعبه الدعاية والإعلان في الترويج لأي منتج، أو شركة، أو شخص. فكيف إن كانت دعاية حاذقة تعكس الذكاء في التصميم والتقديم.

رد الفعل على لافتة ولادة بدون حمل

تعددت ردود فعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي على قارمة ولاده بلا حمل الطريفة، لتكون على الشكل التالي:

  • استخدمها كثيرون للتندر وإلقاء النكات على حساباتهم، مما ساهم في انتشارها بقوة وسط الناس.
  • فيما جادل القسم الآخر؛ ما بين الجد والمزاح، في حقيقة إمكانية الوصول إلى ولادة بدون حمل، على أنه تطور علمي بارز يأملون حدوثه.
  • بينما عمد قسم ثالث ممن شاركوا صورة هذه اللافتة إلى مديح ذكاء هذا الطبيب؛ الذي عرف كيف يسخر الإعلان لمصلحته الشخصية. فقد لفت نظر الجميع إلى وجوده كطبيب نسائي خفيف الظل.

ختامًا، بعد أن عرّفنا في مقالنا عن السر خلف عبارة ولادة بدون حمل، حيث وضحنا حقيقة قصة اللافتة الإعلانية المثيرة للجدل. ذاكرين كل خبايا الأمر، وما يتعلق فيه، آملين أن يكون مقالنا، قد أشبع الفضول،  وأجاب عن كل التساؤلات.