قصة تركي عبداللطيف العنزي: جريمة تعذيب في الاستخبارات الكويتية

قصة تركي عبداللطيف العنزي: جريمة تعذيب في الاستخبارات الكويتية

قصة تركي عبداللطيف العنزي، التي أثارات الرأي العام المحلي في الكويت. ولا سيما بعد انتشار أخبارٍ حول جريمة تعذيب تركي عبداللطيف العنزي في الاستخبارات الكويتية على تويتر، وهو أمرٌ غير معتاد حدوثه في دولةٍ تحترم الحقوق والحريات. الأمر الذي دفعنا إلى كتابة هذا المقال عبر منصة اتصالاتنا، كي نرفق لكم من خلاله حقيقة تعذيب تركي عبد اللطيف العنزي، مرورًا بتسليط الضوء على عدد أيام حبس تركي عبداللطيف العنزي، ونتائج التحقيقات الأخيرة التي تضمنت الكشف عن الجهات المسؤولة عن اختطاف تركي العنزي وتعذيبه في الكويت.

اقرأ أيضًا: قصة حجاج العجمي.

قصة تركي عبداللطيف العنزي

بدأت قصة تركي عبداللطيف العنزي عند تغيبه عن المنزل بشكل غير معتاد، ليبدأ والده بالبحث عنه وإخطار الجهات الرسمية عن اختطاف ابنه تركي العنزي. ليأتي اتصال من الشاب تركي العنزي إلى والده ويخبره أنه سوف يتأخر في عمله لمدة ثلاثة أيام.

لكن والده لم يطمأنّ إلى ذلك، وتابع قصة ابنه ليكتشف فيما بعد أن الاستخبارات الكويتية هي وراء اختطاف ابنه تركي العنزي، الأمر الذي جعله يتواصل مع مجلس النواب البرلماني الكويتي الذي بدوره طرح السؤال عن هذا الشاب المختطف، لتبدأ عمليّة تشكيلِ لجنةِ تحقيقٍ بواقعة جريمةِ تعذيب تركي عبداللطيف العنزي في الاستخبارات الكويتية.

اقرأ أيضًا: سبب اعتقال الشيخ عثمان الخميس في الكويت.

قصة تركي عبداللطيف العنزي: جريمة تعذيب في الاستخبارات الكويتية

تفاصيل قصة تركي العنزي

انتشرت في الساعات الماضية قصة تركي عبداللطيف العنزي والتي كان عنوانها الرئيسي جريمة تعذيب في الاستخبارات الكويتية. حيث تضمنت العديد من الاتهامات والتي كان من أبرزها اختطاف وتعذيب الشاب تركي عبداللطيف العنزي وفقًا لما ذكره والد تركي عبداللطيف العنزي في مقابلة تلفزيونية يمكن مشاهدتها مباشرة كاملة عبر الرابط التالي: youtube.com.

حيث أكدّ والد تركي عبداللطيف العنزي أن استخبارات الجيش التركي قد اعتدوا على ابنه بالضرب، وفضحوا ملابسه، وأغمضوا عينيه، وحبسوه في زنزانة ضيقة، وعذبوه بأشنع الأساليب في البرد. إلى جانب تهديده بمحارمه في حال أبلغ أحد ما عنهم، وذلك كله من أجل إجباره على الإدلاء باعترافات أو معلومات غير صحيحة.

قصة اختطاف تركي عبداللطيف العنزي في الكويت

تم اختطاف تركي عبداللطيف العنزي من استراحة مقر عمله. وذلك من قبل  هيئة الاستخبارات والأمن بوزارة الدفاع. واحتجازه لمدة يومين 3و4 من شهر ديسمبر 2023 في المنشأة العسكرية المخصصة للتدريب الفني التابع لوزارة الدفاع الكويتية، دون إبراز أمر قضائي بذلك أو حتى إشهار أمر قـانونـي صـادر مـن الجهة المختصة بإجراء التحقيقات مع العسكريين المنتسبين إلى الجيش.

حيث تم الاستعانة عند اختطاف تركي عبد اللطيف العنزي بعناصر من جهاز أمن الدولة الكويتي أيضًا، ليتعرض فيما بعد للإيذاء الجسدي والمعنوي، كذلك السّب، والابتزاز، وانتهاك حقوقه، وحريته التي منحها له الدستور الكويتي.

في ختام مقالنا حول قصة تركي عبداللطيف العنزي: جريمة تعذيب في الاستخبارات الكويتية. نكون قد أرفقنا لكم أبرز المعلومات التي جمعناها حول واقعة اختطاف تركي عبداللطيف العنزي في الكويت، حيث أرفقنا لكم رابط مباشر لمشاهدة مقابلة والده التلفزيونية التي تحدث بها عن واقعة تعذيب ابنه، وابتزازه، واختطافه كاملة.