خطف مواطنين كويتيين في العراق.. آخر المستجدات والتفاصيل كاملة

خطف مواطنين كويتيين في العراق.. آخر المستجدات والتفاصيل كاملة

خطف مواطنين كويتيين في العراق خبرٌ أثار غضبًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي. كما أثار غضب العراقيين جميعًا، وبدأت المطالبات بإرجاع المواطنين الكويتيين في محافظة الأنبار وحتى الآن ما يزال مصيرهم مجهولًا. كما ارتفعت المناشدات بالكشف عن مصير الكويتيين كونها تجلب العار لأهالي المنطقة. ولذلك، خصصنا لكم مقالنا التالي عبر موقع اتصالاتنا لنزودكم بتفاصيل خطف مواطنين كويتيين في العراق، وما سبب خطفهم وهويتهم.

خطف مواطنين كويتيين في العراق

نشرت وسائل إعلام عراقية يوم الاثنين خبر اختطاف مواطنين كويتيين في محافظة الأنبار وحرق سيارتهما، وفقًا لما ذكرته قناة العراقية. كما نقلت بعض القنوات العراقية عن محاولة داعشية لاختطاف كويتيين بين محافظتي الأنبار وصلاح الدين.

خطف مواطنين كويتيين في العراق

تفاصيل خطف مواطنين كويتيين في الأنبار

قال مسئولان أمنيان إن مواطنين كويتيين قد اختطفا أثناء رحلة صيد في منطقة صحراوية بالعراق يوم الأحد. وأكد ضابط بالشرطة العراقية وقوع عملية الاختطاف في منطقة صحراوية بين محافظتي الأنبار وصلاح الدين.

وقال المسئولان إن التحقيقات الأولية أظهرت أن إحدى مركبات الصيادين تعرضت لهجوم من قبل مسلحين وانقطع الاتصال مع الكويتيين الاثنين. وأضاف المصدران الأمنيان أن المنطقة الصحراوية المترامية الأطراف معروفة بأنها مكان اختباء لجماعات، لا تزال نشطة من تنظيم داعش الإرهابي، مما يجعلها منطقة محظورة وغير آمنة.

آخر مستجدات خطف مواطنين كويتيين في العراق

قال الشيخ “حسام الشرشاب” شيخ قبيلة الدور بأن المنطقة التي دخلها الكويتيين هي منطقة عسكرية خطرة. ويحظر دخول الأشخاص عليها، بسبب تواجد تنظيم داعش فيها. كما قال بأنه سيتابع الأمر مع شيوخ القبائل في المنطقة لاستعادة الشابين.

ومن جهة أخرى وبعد مباحثات طويلة تبين أن الشابين ما زالا على قيد الحياة. ولكنهم موجودين بين أيدي داعش، وهناك مباحثات جارية بين أطراف كويتية وعراقية وشيوخ القبائل الموجودة في المنطقة لاستعادة الشابين الكويتيين المخطوفين في العراق. وعلى الرغم من أنهم دخلوا منطقة خطرة بدون تنسيق وحماية وهي منطقة محظورة أمنيًا وعسكريًا وتقع في جزيرة الانبار، صلاح الدين، نينوى.

أي أن الشابين قد دخلو مناطق سيطرة داعش. ومن المتوقع بأن الشابين قد ضلا الطريق ودخلوا في تسمى “مضافة داعش”. وفي حال لم يتم ارجاع الشابين فسيتم تشكيل قوات من الحشد الشعبي والعشائري والعسكري لاسترجاع الشابين.

من هم المواطنين الكويتيين المخطوفين في العراق

قالت مصادر مطلعة بأن المواطنين الكويتيين المخطوفين في العراق هما انور جليدان الظفيري وفيصل جابر لفته المطيري. حيث تم استهداف سيارتهما من قبل عصابات داعش في قاطع صلاح الدين غرب وادي الثرثار. حيث تم نهب سيارتهم وحرقها مما أثار حالة جدل وغضب واسعة في العراق والكويت مع مطالبات بتحرك وزارة الداخلية لإنقاذ المواطنين والكشف عن تفاصيل الحادثة.

وبناءً على ذلك، قال النائب حمد المطر: “على وزير الخارجية التحرك العاجل لإطلاق سراح المواطنين. وعلى الجهات الرسمية والأمنية العراقية تأمين خروجهم لوطنهما، وسأتابع مع وزير الخارجية هذا الموضوع”.

ومن جهة أخرى قال النائب ماجد مساعد المطيري “تواصلت مع وزير الخارجية وسفير العراق في الكويت. بشأن اختطاف مواطنين اثنين في العراق لمعرفة التحركات الدبلوماسية بشأن مصيرهما والتأكد من سلامتهما”.

ختامًا، نكون قد قدمنا لكم خطف مواطنين كويتيين في العراق. ذاكرين لكم تفاصيل عملية الخطف، وما هي أخر المستجدات في قضية الكويتيين المخطوفين في الانبار.